علاج الحمى القرمزيةاستكمالا لموضوعات الأمراض البكتيرية التى تصيب الأطفال وتظهر على هيئة طفح جلدي أو علامات جلدية على بشرة وجلد الأطفال نوضح مرض الحمى القرمزية

وهو مرض بكتيري يصيب الأطفال وله مواصفات خاصة ومنها احمرار باللسان وتجويف الفم ومن خلال موقع أطباء الجلدية نقدم توضيح بسيط لأسباب وأعراض وطريقة علاج مرض الحمى القرمزية عند الأطفال

ما هو مرض الحمى القرمزية

هو مرض بكتيري حاد يصيب الجلد واللوزتين ويكون اكثر انتشارا فى الصغار ويحدث فى أى مكان بالعالم سواء فى المناطق الباردة او الحارة

أسباب وأعراض الحمى القرمزية

تسبب نتيجة نوع من انواع البكتيريا وتكون الأعراض منها كالتالى

ظهور طفح جلدي على الصدر بعد الأصابة بثلاثة أيام

طفح جلدي على الأرجل والذراعين

احمرار أو توهج الوجه

لسان أبيض وبه بقع حمراء مثل شكل الفراولة

اللسان مثل الفراولة

هل الحمى القرمزية معدية؟

مثلها كأى مرض بكتيري تعتبر مرض الحمى القرمزية مرض معدي ينتقل بين الأطفال نتيجة التواصل والتعرض للبكتيرية الموجودة بالفم والأنف والحلق

تطعيم الحمى القرمزية

تم تطويره سنة 1925 ولم يعد يستخدم لتوافر العلاجات الأخرى

تشخيص الحمى القرمزية

عن طريق طبيب الجلدية او الأطفال او طبيب المختص بالحميات وعن طريق رؤية العلامات الموجودة بالفم وانتشار الطفح والبقع الحمراء بالوجه والرقبة حتى تصل الى الذراعين مع وجود خطوط حمراء فى ثنايا الكوعين

طفح جلدي على الذراعين

مضاعفات الحمى القرمزية

أحيانا تحدث مضاعفات ولكنها نادرة وهنا تكمن اهمية مراجعة الطبيب عند ظهور أى طفح جلدي على جلد الطفل سواء مرض معروف او غير معروف لأنه دائما بدايات اى مرض تكون سهلة العلاج ان شاء الله

التهابات بالأذن

الحمى الروماتيزمية وعلاقتها بامراض القلب

امراض بالصدر

خراج بجانب اللوزتين

مشاكل فى ابتلاع الطعام

وهنا يجب التوجه الى اقرب مستشفى للفحص

علاج الحمى القرمزية

يتم علاجها عن طريق الطبيب ببعض المضادات الحيوية مثل

البنيسيللين

الأريثروميسين

مضادات ارتفاع درجة الحرارة

مضادات الهيستامين فى حالات الطفح والحكة

الراحة بالبيت

عدم الذهاب للمدرسة حتى انتهاء فترة العلاج

والطبيب هو من يوضح الجرعة وكيفية استخدامها

علاج الحمى القرمزية بالبيت

راحة بالسرير

عدم التعرض لأشخاص قد يكون سبب لأصابتهم

اتباع تعليمات الطبيب بدقة

المشروبات والسوائل مهمة للطفل

نظافة البيت والملابس واليدين للطفل

عدم مشاركة الطعام

عدم مشاركة الشراب

قص اظافر الأصابع للطفل

ومن خلال موقع اطباء الجلدية نوصي بزيارة الطبيب فورا فى حالات مشابهة لها حيث تشخيص المرض فى بداياته يسهل على الطبيب علاجه ويمنع من انتشاره بين اطفال المدرسة الواحدة والعائلة الواحدة وعدم الوصول إلى المضاعفات التى من الممكن ان يسببها المرض فى حال تأخر العلاج وتمكن المرض من جسم الطفل

آخر مراجعة للموضوع تمت بتاريخ 19 أغسطس 2013